الصين تعلن إيقاف التعاون مع الولايات المتحدة في عدد من المجالات | يلا بيزنس

الصين تعلن إيقاف التعاون مع الولايات المتحدة في عدد من المجالات

أعلنت الصين اليوم الجمعة، أنها ستوقف التعاون مع الولايات المتحدة في عدد من المجالات ردًا علي زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايوان، وذلك يتضمن إلغاء المحادثات العسكرية والمناخية.

وقال وزراة الخارجية الصينية في بيان، أن بكين ستتخذ إجراءات مضادة جديدة ضد واشنطن، بما في ذلك تعليق محادثات المناخ ، ردا على زيارة نانسي بيلوسي لتايوان ، بعد ساعات من إعلانها فرض عقوبات على رئيسة مجلس النواب الأمريكي.

وأوضح البيان أن الإجراءات تشمل إلغاء المكالمات الهاتفية والاجتماعات المستقبلية بين قادة الدفاع الصينيين والأمريكيين ، والتي لم يتم الإعلان عن مواعيدها المستقبلية ، وإلغاء الاجتماعات البحرية السنوية في إطار آلية التشاور البحرية العسكرية الصينية الأمريكية.

بانر ام جي داخل الأخبار

قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ في إفادة صحفية اليوم، إن الصين علقت أيضا التعاون بشأن إعادة المهاجرين غير الشرعيين والمساعدة القانونية في المسائل الجنائية ومكافحة الجرائم العابرة للحدود.

وعلقت تعاونها في مكافحة المخدرات مع الولايات المتحدة ، والذي توتر بالفعل في السنوات الأخيرة. ألقت الولايات المتحدة باللوم على الصين لفشلها في منع وصول المواد الأفيونية الاصطناعية إلى الولايات المتحدة حيث اختلفت بكين وواشنطن حول كيفية مواجهة المشكلة.

وقالت وزارة الخارجية الصينية أيضا إنها ستعلق محادثات تغير المناخ ، وهي مجال رئيسي للتعاون على الرغم من التوترات المتصاعدة في السنوات الأخيرة.

وتأتي هذه التحركات بعد أن أعلنت بكين أنه سيتم فرض عقوبات غير محددة على نانسي بيلوسي وعائلتها المباشرة بسبب زيارتها لتايوان و بعدما تعهدت أثناء اجتماعها برئيسة تايوان «تساي إنغ ون» هذا الأسبوع بدعم الولايات المتحدة المستمر للجزيرة ذات الحكم الذاتي ، وفي الوقت الذي كثفت فيه التدريبات العسكرية وتوغلات الطائرات الحربية في أنحاء الجزيرة.

في وقت سابق يوم الجمعة ، أدانت وزارة الخارجية الصينية بيلوسي لما وصفته بـ «أفعالها الشريرة والاستفزازية» ، قائلة إن رحلتها إلى تايوان ترقى إلى «التدخل الجاد في الشؤون الداخلية للصين».

و جاء في بيان صادر عن وزارة الخارجية الصينية اليوم الجمعة: «أصرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي على زيارة تايوان في تجاهل لمخاوف الصين الجادة ومعارضتها الحازمة ، والتدخل الجاد في الشؤون الداخلية للصين ، وتقويض سيادة الصين وسلامة أراضيها بشكل خطير ، والدوس بشكل خطير على مبدأ الصين الواحدة ، والتهديد الخطير للسلام والاستقرار عبر مضيق تايوان». مضيفة: «ردا على تصرفات بيلوسي الشريرة والاستفزازية ، قررت الصين فرض عقوبات على بيلوسي وعائلتها المباشرة».

وتعني هذه الخطوة قطع العلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة ضمن إجراءات مضادة تستهدف الرد على زيارة بيلوسي التي اعتبرتها بكين تحديًا لها وتعديًا على سيادة أراضيها.

وكانت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، قد زارت، خلال جولتها في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، 2-3 أغسطس الجاري، تايوان، لتصبح بذلك أول سياسي أمريكي على هذا المستوى الرفيع يزور الجزيرة خلال ربع قرن.

من جانبها حذرت الصين الجانب الأمريكي مرارا وتكرارا من مغبة هذه الزيارة، وقالت إن رد الصين سوف يكون حازما. وقد ارتفع مستوى التوتر في مضيق تايوان بشكل حاد جراء هذه الزيارة.

جدير بالذكر، أن العلاقات الرسمية بين الحكومة المركزية لجمهورية الصين الشعبية، وجزيرة تايوان التابعة لها قد قُطعت في عام 1949، بعد هزيمة قوات «الكومنتانج» بقيادة تشانغ كاي شيك، في حرب أهلية مع الحزب الشيوعي الصيني، وانتقلت تلك القوات المهزومة إلى تايوان.

ثم استؤنفت الاتصالات التجارية وغير الرسمية بين الجزيرة والبر الصيني، أواخر الثمانينيات من القرن الماضي، حيث بدأ الطرفان، مطلع التسعينيات، في الاتصال من خلال المنظمات غير الحكومية مثل جمعية بكين لتنمية العلاقات عبر مضيق تايوان، ومؤسسة تايبيه للتبادل عبر المضيق.

 

بانر فورسينج عرضي موبايل وكمبيوتر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.