«درشال» تستقبل وفدًا صينًا لحضور حفل تصنيع السيارة الكهربائية | يلا بيزنس

«درشال» تستقبل وفدًا صينًا لحضور حفل تصنيع السيارة الكهربائية

 

 

استقبلت شركة «درشال» للصناعة، وفدًا صينيًا رفيع المستوى ممثلًا عن الشركة الأم لتوكيل «DFM»، لحضور  احتفالية تدشين السيارة الكهربائية في مصر، وبدء تشغيل خط إنتاج الشواحن الكهربائية بالتعاون مع الشركة الهندسية لصناعة السيارات.

إعلان بنك مصر رئيسية عرضي
بانر البنك الزراعي يونيو  داخل الأخبار

وكان المهندس حسن الدسوقي رئيس مجلس إدارة شركة درشال للصناعات قال في تصريحات سابقة لموقع «يلا بيزنس»: إنه يعمل في مجال قطع غيار السيارات منذ 12 عاما فترة إقامته بالصين، وشركته تصدر قطع غيار السيارات إلى مصر وتونس والمغرب”.

وأضاف: «الصين تدعم السيارات، وخاصة الكهربائية من خلال منح راغبى شراء السيارات الكهربائية 10 آلاف دولار، مشيرًا إلى أنه يسعى لافتتاح مصنع لإنتاج السيارات الكهربائية قريبًا بنسبة 70% من مكوناتها بهدف تطوير صناعة السيارات في مصر».

وكشف رئيس مجلس إدارة شركة درشال للصناعات،عن توقيع بروتوكول تعاون مع الشركة الهندسية لصناعة السيارات لتوصيل التكنولوجيا الصينية لمصر، من خلال إرسال بعض المدربين لعقد دورات تدريبية للشباب للاستفادة من الخبرة الصينية في صناعة السيارات بالكهرباء.

وأكد حسن الدسوقي؛ أنه اكتسب خبرة كبيرة من خلال إقامته في الصين في قطاع السيارات، ويسعى للوصول إلى الحرفية في الأداء لتسيير السيارات الكهربائية في شوارع مصر، كاشفًا عن إنشاء 4 مراكز لصيانة تلك السيارات منها اثنين في القاهرة وواحد في بنها وآخر بالإسكندرية وجميعهم في مراحل الإنشاء الأخيرة.وتوقع الدسوقي؛ بيع 200 سيارة حتى نهاية العام الجاري في ظل المنافسة الشرسة، إلا أنه يسعى من خلال الجودة والكماليات خوض المنافسة، مؤكدًا أن هناك نوعين من العملاء في مصر أحدهما يحب اقتناء سيارة تتمتع بالكماليات والكوالتي وآخر يبحث عن السعر، وشركتنا تبحث عن العميل الأول، والسيارة التي نسعى لطرحها في السوق المصري تختلف عن السيارة الصينى».

وأشار إلى أنه ليس تاجر سيارات في الأساس، بل أنه مُصنع سيارات ويسعى لتقديم الجودة.وأضاف: «سعر البطارية في السيارة الكهربائية 70% من ثمن السيارة فالبطارية هي قلب السيارة ومنها الشحن السريع على مدار الزمن يضعف السيارة ولكن البطاريات الموجودة في السيارات التي يتم استيرادها من الصين يتم شحنها بطيئا لضمان استمرارها أطول فترة في السيارة، وضمان البطارية 5 سنوات بالإضافة إلى توفير قطع الغيار الأصلية، وخطتين للتصنيع».

وعن البنية التحتية للسيارات الكهربائية في مصر، أكد أن الحكومة في حاجة لتوفير المليارات، ولا يستطيع أن يطلب من الحكومة ذلك، مؤكدًا أن لديه الطريقة التي تعمل بها الحكومة في السيارات الكهربائية بدون أن تدفع مليما بل تحصل على مال منها، بالإضافة إلى توفير فرص عمل كبيرة وكل ما يحتاجه من الحكومة هو الموافقات والدعم المعنوي وليس المادي وخلال 6 شهور أستطيع ملء السوق بالسيارات الكهربائية بالتعاون مع الصينيين».

بانر هيرمس 2024

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.