سعر صرف الدولار اليوم الثلاثاء 24 مايو 2022 في مصر يرتفع قليلًا

سعر صرف الدولار اليوم الثلاثاء 24 مايو 2022 في مصر يرتفع قليلًا

شهد سعر صرف الدولار اليوم الثلاثاء 24 مايو 2022 في مصر، ارتفاعًا جديدًا، بعد قرار البنك المركزي برفع  سعر الفائدة 2% والمتوقع أن يؤثر على سعر صرف الدولار.

 

اقرأ أيضًا: ثاني أكبر سوق للسندات.. «المالية» تخطط لطرح سندات الباندا الصينية

بانر دونج فينج داخل المقالات

وفي هذا السياق، يستعرض موقع “يلا بيزنس” سعر صرف الدولار أمام الجنيه المصري في بعض البنوك.

سعر صرف الدولار اليوم الثلاثاء 24 مايو 2022 في مصر

  • بلغ سعر الدولار في البنك المركزي المصري، نحو 18.22 جنيهًا للشراء، 18.33 جنيهًا للبيع.
  • كذلك بلغ سعر الدولار الأمريكي، مقابل الجنيه المصري في البنك الأهلي المصري 18.36 للشراء 18.42جنيهًا للبيع.
  • وأيضًا بلغ سعر الدولار في بنك مصر 18.36 جنيهًا للشراء 18.42جنيهًا للبيع.
  • كما سجل في بنك الإسكندرية، 18.37 جنيهًا للشراء، 18.44 جنيهًا للبيع.
  • بالإضافة إلى ذلك فقد سجل سعر الدولار في البنك التجاري الدولي نحو 18.38 جنيه للشراء، 18.44 جنيهًا للبيع.
  • فيما بلغ سعر الدولار في مصرف أبو ظبي الإسلامي 18.38 للشراء، و18:44 جنيه للبيع.
  • فضلًا عن ذلك، سجل سعر الدولار في بنك قناة السويس 18.34 جنيهًا للشراء، 18.44 جنيهًا للبيع.
بانر أوبل كروس  لاند داخل الأخبار

سعر الفائدة في مصر

أعلنت لجنة السياسات النقدية بـ البنك المركزي  عن مصير سعر الفائدة في مصر ؛ حيث تقرر رفع سعر الفائدة 2% على الإقراض والإيداع،بواقع 11.25 للإيداع و 12.25% للإقراض.

وكان الفيدرالي الأمريكي قد أعلن في  مطلع الشهر الجاري عن رفع معدل الفائدة الأمريكية بمقدار 50 نقطة أساس، في أكبر وتيرة زيادة للفائدة في عقدين من الزمن.

وقال البنك الفيدرالي الأمريكي عبر اجتماع السياسة النقدية، إنه رفع معدل الفائدة ليتراوح بين 0.75% إلى 1%، في خطوة تتوافق مع التوقعات وفي أكبر وتيرة زيادة للفائدة منذ عام 2000.

كما أشار البنك إلى أنه سيبدأ خفض حيازته من الأصول والبالغ قيمتها نحو 9 تريليونات دولار بداية من الأول من شهر يونيو المقبل.

وتتضمن الخطة خفض حيازة سندات الخزانة والسندات المدعومة بالرهن العقاري بقيمة 30 مليار و17.5 مليار دولار على الترتيب، قبل أن يرتفع حجم خفض الأصول بعد ثلاثة أشهر إلى 60 و35 مليار دولار على الترتيب.

من جانبه، قال محافظ البنك المركزي في تصريحات له أمس الأربعاء، إن البنك المركزي يستهدف أن يكون الاستثمار في الجنيه المصري الأكثر ربحية على المدى المتوسط مشيرًا إلى أن سياسات المركزي تجاه سوق الصرف مرنة وتتلائم مع كافة التغيرات الدولية.

وأضاف، في كلمته أمام المؤتمر المصرفي العربي الذي ينظمه اتحاد المصارف العربية، إنه تم إصدار شهادة الـ 18% خلال الفترة الماضية لمنح قيمة مضافة لمدخرات الأفراد خاصة وأن هناك العديد من الأسر المصرية تعيش وتعتمد على هذه المدخرات.

وتابع طارق عامر، أن المركزي قام بتصحيح سعر الصرف بسبب بدء الصراع في شرق أوروبا في مارس ونتيجة لذلك زادت إيرادات النقد الأجنبي، مؤكدا على أن القطاع المصرفي المصري آخر مؤسسة يكون لديها مشكلات.

وأشار محافظ البنك المركزي، إلى أن المفاوضات مع صندوق النقد الدولي تسير بشكل جيد جدا والصندوق سعيد بالعمل مع مصر.

ونوه إلى أنه لا توجد شروط صعبة يفرضها صندوق النقد الدولي على مصر، وليس هناك أية شروط تمس المواطن من الأساس.

كذلك قال طارق عامر ،أن من المتوقع أن قيمة التمويل لم تكون كبيرة حيث أن الهدف من اللجوء للصندوق هو الاستفادة من الاصلاحات الهيكيلية من برامج الصندوق.

ولفت إلى  أنه تم سداد نحو 85% من التزامات الأموال الساخنة للأجانب بنهاية العام الماضي، مما يقلص بشكل كبير تأثير تحركات الفيدرالي الأمريكي لرفع الفائدة على الاقتصاد المصري

كما قال أن آثار سياسة المركزي الأمريكي على الأسواق الناشئة ومنها مصر قد حدثت بالفعل، الأمر الذي لا يستدعي وجود أي قلق من زيادة الفائدة على الدولار في الفترة القادمة.

ولفت محافظ المركزي إلى قيام لجنة السياسة النقدية بمراجعة مستهدفات التضخم وذلك بعد تجاوزها النطاق المحدد سلفًا.

بانر بستيون داخل المقالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.