في اليوم العالمي له.. ماذا قدمت مصر للتنوع البيولوجي؟ | يلا بيزنس

في اليوم العالمي له.. ماذا قدمت مصر للتنوع البيولوجي؟

بانر ياريس للموبايل داخل الأخبار

التنوع البيولوجي في مصر || غيّرت الأنشطة البشرية بشكل كبير ثلاثة أرباع سطح الأرض وثلثي مساحة الأرض، وتختفي أنواع الحياة البرية الآن عشرات المرات أسرع مما كانت عليه في الـ 10 ملايين سنة الماضية، فنحن على وشك الانقراض الجماعي، وإذا ما واصلنا السير على هذا المسار، فسيكون لفقدان التنوع البيولوجي آثار خطيرة على البشرية، بما في ذلك انهيار أنظمة الغذاء والصحة.. وبما أن اليوم الثاني والعشرون من مايو هو اليوم العالمي للاحتفال بالتنوع البيولوجي، فسنتعرف عليه ودور مصر تجاهه..

بانر ياريس داخل الأخبار

ما هو التنوع البيولوجي؟

هو تنوع الحياة النباتية والحيوانية الموجودة على كوكب الأرض، والنظم الإيكولوجية التي تؤويهم، والتنوع الجيني فيما بينهم، وهو شبكة معقدة ومترابطة، يلعب فيها كل عضو دور هام لتوفير الأغذية التي نتناولها والهواء الذي نتنفسه والماء الذي نشربه والطقس الذي يجعل كوكبنا صالحا للسكن.

بانر إم جي أكتوبر 2021

أهمية التنوع البيولوجي:

يدعم جميع أشكال الحياة على الأرض وتحت سطح الماء.
يؤثر على كل جانب من جوانب صحة الإنسان.
يوفر الهواء النقي والمياه، والأغذية المغذية، والفهم العلمي ومصادر الأدوية، ومقاومة الأمراض الطبيعية، والتخفيف من وطأة تغير المناخ.
يؤثر تغيير أو إزالة عنصر واحد من هذه الشبكة على نظام الحياة بأكمله ويمكن أن يؤدي إلى عواقب سلبية.

فقدان التنوع البيولوجي وجائحة كورونا:

بانر كيا داخل الأخبار

لقد أوضح ظهور جائحة كوفيد 19 أنه عندما ندمر التنوع البيولوجي، فإننا ندمر النظام الذي يدعم حياة الإنسان، فمن خلال التعدي على الحياة البرية، تم الاخلال بالتوازن الطبيعي والحد من التنوع الجيني داخل مجموعات الحيوانات، مما تسبب في تغير المناخ والظواهر الجوية الشديدة، وبذلك نشأت ظروف مثالية لانتشار الفيروسات بين الحيوانات والبشر، ووقف فقدان التنوع البيولوجي هو الطريقة الوحيدة لاستعادة واستدامة كوكب سليم.

 

دور مصر تجاه التنوع البيولوجي:

بذلت مصر جهودًا كبيرة في مجال الحفاظ علي التنوع البيولوجي، فهي من أوائل الدول التي أعدت استراتيجية وطنية للتنوع البيولوجي على مدى 20 عامًا، وأصدرت في عام 1983 قانونا خاصا بالمحميات الطبيعية، وأعلنت محمية رأس محمد أول محمية طبيعية في مصر.

وتولت مصر عام 2018 رئاسة مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي “cop14″ ، وبذلت جهودًا واضحة في تقييــم التقــدم المُحــرز في الأهــداف العالميــة، وفى إعــداد إطــار مــا بعد 2020، وإطلاقها مبادرة لربط اتفاقيات ريو الثلاث (تغير المناخ، التنوع البيولوجي، التصحر)، بالإضافة إلى إطلاق Eco Egypt” ” كأول حملة ترويجية للســياحة البيئيــة بمصــر ومحميـاتها الطبيعيـة، من خلال موقع إلكتروني ومنصات رقمية خاصة بها.

وكان قد وافق مجلس الوزراء المصري على دمج معايير الاستدامة البيئية في خطـة الاسـتثمار الوطنيـة الشـاملة 2021-2022، لتنفيـذ مشـروعات بيئيـة تصل نسـبتها إلى 40٪.

وأيضا فـاز مشـروع “صـون الطيـور الحوامـة المهاجـرة” التابـع لوزارة البيئة المصرية بجائــزة “الطاقــة العالميــة”، وهى الجائزة البيئية العالمية الأكثر أهمية.

كما تُعد مصر الدولة الأولى في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط التي أصدرت سندات خضراء لتمويل عدة مشروعات مناخية وبيئية
وقد نشر مركز معلومات مجلس الوزراء إنفو جراف اليوم وذلك في إطار الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي، وأوضح خلاله أن قرابة 4 مليارات شخص حول العالم، و70% من أدوية السرطانات كلاهما يعتمد بالأساس على مكونات من الطبيعة، وأن 60% من الأمراض المعروفة، و75% من الأمراض المعدية الجديدة تنتقل من الحيوانات للبشر، الأمر الذى يستدعى من الجميع اتخاذ إجراءات جادة، للحفاظ على بيئتهم والكائنات الحية من حولهم؛ لتحقيق التوازن والتنوع البيولوجي في الكوكب.

 

اقرأ ايضا : بعد إعادة فتح الشواطئ العامة.. أماكن يمكن زيارتها في الإسكندرية وأسعارها

بانر سيتي إيدج داخل الأخبار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.