لماذا لجأت سويفل لإدراج أسهمها في البورصة الأمريكية بدلًا من مصر ؟ | يلا بيزنس

لماذا لجأت سويفل لإدراج أسهمها في البورصة الأمريكية بدلًا من مصر ؟

حالة من الإعجاب والفخر سيطرت على الشارع المصري، بعد أن تم الإعلان عن إدراج شركة سويفل ، التي أسسها شاب مصري، لأسهمها في البورصة الأمريكية.

وعلى الرغم من هذا الشعور بالفخر لنجاح الشاب المصري مصطفى قنديل في كسب اهتمام الأسواق المالية العالمية سريعًا، إلا أنه لاح في الآفق تساؤل آخر، وهو لماذا لجأت شركة سويفل للبورصة الأمريكية بدلًا من الاستثمار في البورصة المصرية؟

لماذا لجأت سويفل للبورصة الأمريكية

وقد تساءل الكثير عن الأسباب التي دفعت الشاب المصري مصطفى قنديل للاستثمار في دولة أخرى بدلًا من بلده.

في حقيقة الأمر، قد يجهل الكثير منا أن الشركات الناشئة تبحث عن سوق مال يرحب بها، سوق مال يتوفر فيه قواعد تنظيمية أكثر مرونة وأدوات مالية متطورة تتماشى مع طبيعتهم من أجل توفير مناخ يسمح لهم بطرح وتداول أسهمهم في البورصة المصرية.

فمن المتعارف عليه إن الشركات الرائدة التي يؤسسها الشباب، دائمًا ما تأتي  بفكرة  مبدعة، وابتكار مختلف يحتاج إلى توفر بنية تكنولوجية.

لذلك لم يستغرب المحللون والخبراء في الاقتصاد، إعلان “سويفل” عن  اندماجها مع شركة استحواذ ذات أغراض خاصة أمريكية تسمى “كوين غامبيت جروث”، في صفقة تسمح لها بإدراج اسهمها في بورصة “ناسداك” بطريقة يسيرة، لتصبح بذلك أول شركة شرق أوسطية تتجاوز قيمتها المليار دولار، يتم إدراجها في البورصة الأمريكية.

فالسوق الأمريكية طرحت بدائل لقيد وتداول الشركات الناشئة دون الإجهاد المادي والقانوني وطول الإجراءات .

كذلك وضعت  آليات ومعايير تتماشى مع هذا التطور الذي يشهده العالم، تحت مظلة قانونية معروفة باسم Special Purpose Acquisition Company (SPAC) .

و (SPAC)هي نوع جديد من الشركات المتخصصة ليس لديها نشاط تجاري تم تأسيسها لزيادة رأس المال من خلال طرح عام أولي (IPO) لغرض الاستحواذ على الشركات الناشئة.

لماذا لجأت سويفل لإدراج أسهمها في البورصة الأمريكية بدلًا من مصر ؟
سويفل

مصطفى قنديل يكشف أسباب اللجوء للبورصة الأمريكية

ومن جانبه قال مصطفى قنديل؛ الرئيس والمؤسس لشركة “سويفل – SWVL” المصرية، في أول تصريح له عقب إدراج أسهم الشركة في البورصة الأمريكية، إن السوق التي تعمل بها الشركة تقدر بتريليون دولار مما يتيح فرص كبيرة للشركة للتوسع خاصة مع تسجليها نموا بنسبة 430% منذ إطلاقها.

وفيما يخص اللجوء للإدراج عبر شركة ذات أغراض خاصة، أوضح مؤسس الشركة أن السبب يعود إلى التوجه السريع نحو النمو بأسرع وتيرة.

كذلك أشار «قنديل» إلى أن الشركة ذات الأغراض الخاصة هي الأسرع لجمع الأموال ووسيلة ثورية للطرح خاصة في قطاع التكنولوجيا.

فمن المقرر أن تحصل الشركة على 445 مليون دولار في هذه الصفقة، وتعتزم أن توظفها في توسيع نطاق أعمالها لتشمل 20 دولة خلال السنوات الأربع القادمة.

كذلك أكد «قنديل» في لقاء خاص لـCNBC عربية أن الشركة تقدم خدمات في 10 مدن حول العالم حيث كانت البداية في 2017، ويبلغ العدد الحالي لموظفي SWVL حوالي 700 موظف وتقدم الشركة المتخصصة في توفير حلول النقل الجماعي ملايين الرحلات شهريا.

وحاز قنديل على اهتمام الأسواق المالية العالمية ومتابعيها من مستثمرين ومحللين وحتى صناع القرار، وذلك بفضل الإنجاز السريع الذي حققه في مجال ريادة الأعمال.

وهنأه حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قنديل، على إدراج شركته التي تجاوزت قيمتها مليار ونصف المليار دولار في بورصة ناسداك الأمريكية.

وقال حاكم دبي: “مصطفى قنديل، شاب عربي عمره 28 عاما، استطاع بناء شركة من دبي تتجاوز قيمتها مليار ونصف المليار دولار تم إدرجها اليوم عبر بورصة ناسداك. مبروك يا مصطفى، وستبقى دبي منصة لجميع الشباب العربي الطامح للعالمية”.

يذكر أنه بلغ إجمالي الإيرادات السنوية للشركة 26 مليون دولار في عام 2020. تتوقع الشركة زيادة إجمالي إيراداتها السنوية إلى 79 مليون دولار هذا العام وإلى مليار دولار بحلول عام 2025 بعد التوسع إلى 20 دولة عبر القارات الخمس.

كتب : سلسبيل سعيد 

اقرأ أيضًا:رحلة عملة بيتكوين | قطعة البيتزا التي تحول سعرها إلى 318 مليون دولار أمريكي

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.