بروتوكول تعاون لتنظيم " هاكاثون مصر 2030 " بمشاركة أصحاب المشروعات الابتكارية

بروتوكول تعاون لتنظيم ” هاكاثون مصر 2030 ” بمشاركة أصحاب المشروعات الابتكارية

شهدت د. هالة السعيد وزيره التخطيط والتنمية الاقتصادية، مراسم توقيع برتوكول تعاون مشترك بين وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية وبيبسيكو مصر وشركة رايز أب خلال فعاليات منتدى شباب العالم.
وجاء البروتوكول من أجل تنظيم “هاكاثون مصر 2030” لمدة ثلاث سنوات لإيجاد حلول مبتكرة لتطوير القطاع الصحي والإقتصادي في مصر تحقيقًا لرؤية مصر 2030 وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، بمشاركة 200 متسابق من الشباب أصحاب الأفكار والمشروعات الابتكارية.
وتأتي النسخة الثانية من “هاكاثون مصر 2030” وفقًا للأولويات الاستراتيجية التي وضعتها منظمة “اليونيدو”، وتحت إشراف مكتب الأمم المتحدة في مصر، والتي تشمل قطاعات الصحة والصناعات الصامدة والبنية التحتية بهدف التعافي من آثار جائحة كورونا الاقتصادية وإيجاد حلول مبتكرة لتطوير تلك القطاعات حتى تواكب أي تحديات مستقبلية، حيث سيتم التركيز هذا العام على الأهداف الثالث، والثامن، والتاسع من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وهم الصحة الجيدة والرفاه، العمل اللائق ونمو الاقتصاد، الصناعة والابتكار والهياكل الأساسية.
وقد أعلنت شركة بيبسيكو أثناء الإتفاقية عن دعمها المادي بمبلغ 500 ألف جنيه مصري للفائز ، على أن تتولى شركة “رايز أب” التنفيذ الفعلي على أرض الواقع للمراحل المختلفة، بالإضافة إلى تقديم الدعم الفني لرواد الأعمال من خلال تقديم النصح والإرشاد خلال مراحل “الهاكاثون”، أما وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ستقوم بإبراز التحديات المطلوب إيجاد حلول لها لتحقيق رؤية مصر 2030 وتيسير الأنشطة والأعمال اللازمة لتنفيذ المسابقة.
وقالت د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إن البروتوكول يأتي تأكيدًا على حرص الدولة المصرية والوزارة لدعم التعاون مع شركاء التنمية، وتعظيم الاستفادة من جهود وأنشطة المسئولية المجتمعية للقطاع الخاص، متابعه أن البروتوكول يمثل أحد ثِمار الشراكة التنموية والنهج التشاركي.
وأوضحت السعيد أن البروتوكول يهدف إلى تنظيم مسابقة ” هاكاثون مصر 2030″، برعاية وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية وشركة “بيبسي كولا مصر”، ليستهدف روّاد الأعمال والمبتكرين والعلماء، والمطورين، والمصممين ومشاركة حوالي 200 مُمثلين عن الشباب من الإناث والذكور وذوي الاحتياجات الخاصة، وكذا أصحاب الأفكار والمشروعات الابتكارية بهدف تقديم حلول لبعض المشكلات المجتمعية بمصر.
وتطرقت د. هالة السعيد إلى جهود الدولة والوزارة في مجال تشجيع ريادة الأعمال، مؤكدة أن الدولة المصرية تستهدف حشد الموارد والطاقات المُتاحة كافة، لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، من خلال تحفيز المشاركة المجتمعية التي يبرز فيها دور كلٍ من الشباب والمرأة، متابعه أنه يتم تنفيذ العديد من برامج التدريب وبناء القدرات، أبرزها البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، وإنشاء الأكاديمية الوطنية لتدريب الشباب، ومشروع رواد 2030.
وتابعت السعيد أنه وفقًا لمنظمة العمل الدولية فإن روّاد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم تُعد هي أكبر مصدر للتوظيف، حيث تعمل ريادة الأعمال على تعزيز النمو الاقتصادي، وتسريع الابتكار، وتحفيز التنمية المستدامة وخلق فرص عمل لائقة.
وأكدت السعيد حرص الدولة على دعم وتشجيع ريادة الاعمال، وتمويل المشروعات الصغيرة ذات الأفكار الإبداعية والابتكارية، مشيرة إلى تبني الدولة من خلال وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية عِدَّة جهود أبرزها إطلاق مشروع “روّاد 2030″، والذي يهدف إلى تمكين الشباب من تأسيس المشروعات الخاصة بهم، والعمل على تكريس ودعم دور ريادة الأعمال في تنمية الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل، متابعه أن المشروع يُساهم في توفير مجموعة من الخدمات من منح تعليمية وماجستير لدراسة مجال ريادة الأعمال بشكل أعمق وعلى نطاقٍ أوسع، بالإضافة إلى دعم وتأسيس حاضنات الأعمال للشركات الناشئة التي تُقدِّم أفكاراً جديدة في سوق العمل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.