وزير الزراعة يبحث سبل دعم القطاع الزراعي في بورسعيد | يلا بيزنس

وزير الزراعة يبحث سبل دعم القطاع الزراعي في بورسعيد

TLD

بحث السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد، سبل التعاون المشترك بين الوزارة والمحافظة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد بمقر وزارة الزراعة بالعاصمة الجديدة، حيث تم مناقشة سبل دعم مشروعات القطاع الزراعي ببورسعيد ، وتحقيق المزيد من التنمية الزراعية لأبناءها.

وبحث الجانبان خلال اللقاء سبل زيادة فرص الاستثمار الزراعي بمحافظة بورسعيد، وتهيئة المناخ المناسب للمستثمرين في كافة القطاعات المتعلقة بالمجال الزراعي، فضلا عن دعم خطة المحافظة نحو التوسع في الرقعة الزراعية، وزراعة المحاصيل الاستراتيجية.

إعلان بنك مصر رئيسية عرضي

ووجه محافظ بورسعيد الشكر لوزير الزراعة واستصلاح الأراضي على متابعته المستمرة لعدد من الملفات المتعلقة بالقطاع الزراعي داخل بورسعيد، وتقديم كافة الدعم والتسهيلات اللازمة لتنمية هذا القطاع تماشيا مع خطوات التنمية التي تشهدها بورسعيد على كافة الأصعدة، فضلا عن جهود الوزارة في حل مشكلات المزارعين، و تقديم التيسيرات اللازمة لتوريد المحاصيل الاستراتيجية الهامة والتوسع في الرقعة الزراعية داخل محافظة بورسعيد.

بانر البنك الزراعي يونيو  داخل الأخبار

التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، لاستعراض تفاصيل التركيب المحصولي للموسم الزراعي 2022-2023، والسياسات الزراعية لموسم 2023-2024.

وخلال الاجتماع، أوضح وزير الزراعة أن الوزارة تعمل وفق خطة علمية مدروسة يتم على أساسها تحديد التركيب المحصولي الصيفي والشتوي، ومساحات الأراضي المزروعة لكل محصول، وتوزيعها بين المناطق الجغرافية، وفقاً للاحتياجات الفعلية للبلاد من المحاصيل المختلفة، وهو ما يسهم في تلبية الاحتياجات من مختلف المحاصيل والزراعات، فضلاً عن توفير معلومات دقيقة يتم على أساسها معرفة الاحتياجات المائية.

وأشار الوزير أنه خلال الموسم الزراعي 2022-2023 بلغت المساحة المزروعة 9.8 مليون فدان، من بينها 6.1 مليون فدان من الأراضي القديمة، و3.7 مليون فدان من الأراضي الجديدة، موضحًا أن معدل التكثيف الزراعي بلغ 180% “وهو زراعة أكثر من عروة في نفس الأرض”.

واستعرض السيد القصير التوزيع المحصولي للعروات الزراعية للموسم 2022-2023، مشيرًا إلى أن أهم المحاصيل الشتوية تمثلت في: القمح والبرسيم وبنجر السكر والخضر الشتوية، فضلًا عن عدد من المحاصيل الأخرى، كما عرض مساحات المحاصيل الصيفية التي تشمل: الذرة الشامية والرفيعة والأرز والقطن والخضر الصيفية، إلى جانب الأعلاف والمحاصيل الزيتية الأخرى.

وأوضح الوزير أن المحاصيل المُعمرة لعام 2022-2023 تضمنت: الموالح والمانجو والنخيل والزيتون والعنب والرمان والموز وفاكهة أخرى.

كما استعرض الوزير السياسات الزراعية للموسم الزراعي 2023-2024، مشيرًا إلى زيادة المساحة المزروعة إلى 10 ملايين فدان.

بانر ترويوس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.